لغات الموقع

English

 

 
 
 

مرت من الأزمان سنون .ومرت من الأعمار دهور .وجاشت النفس بكل ما تحتويها .وعاثت يمنة ويسرة في كل أرجاء الأرض .

وأخذت تتيه فيها تريد راحة، تريد سعادة ،تريد ثبات، تريد هدى وتريد نور .

تريد الله نور السماوات والأرض .

سؤال حيرني كثيرا في مقتبل شبابي وحياتي , لماذا نعيش في هذه الدنيا ؟

ألجمع المال ؟ أم لمزيدا من الرقي الاجتماعي؟ أم لتولي السلطة ؟ أم لمزيدا من الجبروت والقوة ؟

بعد القليل من التمعن والتدبر واستشراف المستقبل والعودة إلى الماضي لا أجد أيا من هذه الأشياء تبقى.

فالمال يفنى‚ والسلطة تذهب ,والغني يفقر ,والقوي يمرض والكل يموت .

ضاق صدري كثيرا وتجرعت ألم الضياع .لم أجد أحدا يعطيني جوابا يريح صدري وينير بصري.

هل تأخر الأمر كثيرا ؟

لا والله . كلها كانت لحظات قلائل و كانت الآية تضئ كما البرق في عقلي :

وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

 

شعرت وكأن الحياة قد انبثقت في جسدي وأضاءت دنياي كلها .

لعمري إن هذا لشيء لا يضيع .عبادة الله ليست كالمال أو القوة أو الجمال أو السلطة , تفنى كما يفنوا .

بعد الكثير من الصلاة والصوم والتعبد وجدت جسدي لا يطيق الأمر .

فبحثت عن العبادة هل هي مجرد صلاة وصوم؟

جاءني الجواب بتذكري لما تعلمته في الدين , أن العبادة هي كلمة جامعة لكل ما يرضي الله.

وكانت لحظة حقا سعيدة أن أدركت أني بعملي لكل ما يرضي الله فأنا أعبده.

إذا هدفي هو رضا الله عز وجل .

 

مرت سنون بعد هذا وأخذت من الدنيا الكثير وأخذت مني الكثير و كان اللقاء الثاني مع المنجي من كل كرب والمجيب لكل مضطر.

كثرت علي الأحمال والأشغال ولم أجد من يساعدني ويرفع عني بعضها .حاولت أن أراضي هذا وأجاري ذاك .

 

فكانت اللحظة الرائعة وكان اللقاء الأروع .

بين تباب الصحراء , في سيارتي على الطريق .دعوت الله أن يعينني على أمري هذا و أجهشت بالبكاء , مرددا أني لا أريد شيئا سواه.إني لا أريد من الدنيا شيئا إلا رضاه .

 

شعرت كأن عقلي قد انفطر.

وبؤس قلبي قد انحسر .

شعرت كما الكلمات تتردد في ذهني و تتوغل في جسدي وقلبي

لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ.

 

وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ.

 

أدركت أني نسيت الحي القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم.

نسيت أنه يحب المتوكلين.

نسيت أنه إياه نعبد و إياه نستعين.

انشرح صدري وأصبحت سعيدا وواثقا.

أني لست وحيدا , وأني لست ضعيفا, ما دمت في جوار الله.

كانت البداية في حياة جديدة كلها عبادة وتوكل وابتغاء مرضاته.

 

إذا كنت ممن من الله عليهم بانفراج همه وذهاب حزنه فهلا شاركتنا قصتك.

 

اقرأ المزيد عن الحياة الاجتماعية و الأسرية و العاطفية و الفكرية :

 

مواضيع مرتبطة :

 

 

 

تابعنا على الفيسبوك :

 

وأيضا على :

 

Save

Save

 

 

اقرأ أيضا :

 


أضف تعليق


كود امني
تحديث

مشروع الكتابة للجميع

مشروع الكتابة للجميع

رابطة شباب الإبداع

مشروع الكتابة للجميع- اقرأ المزيد

نرحب بالكُتّاب والقراء و مصممي الصور و الفيديوهات و المسوقين عبر شبكات التواصل الاجتماعي

 

تبرع

نحتاج دعمكم المادي لنقدم الأفضل دوما

(يمكنكم التبرع ببطاقات الإئتمان)

ادعمنا

كاتب الشهر

كاتب الشهر

كاتب الشهر الأستاذ هاني القادي عن قصته فتاة في بئر الضياع

 

 

ساهم بنشر المعرفة

بنقرات قلائل من على جوالك يمكنك المساهمة في مشروع ثقافة ومعرفة

اقرأ المزيد

اقرأ أيضا

تابعني على بريدك

أدخل بريدك الإلكتروني:

الخدمة مقدمة من FeedBurner