لغات الموقع

English

 

 
 
 

إخوّة بلا إيمان

ما الذي أوغر في صدورنا هذا الكره لبعضنا بعضا ؟

نقتل ونستبيح كل شيء حتى أعراضنا .

ألسنا أخوة ؟

يقول الله جل في علاه


(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)


نقولها كثيرا و لا نعمل بها . إننا لسنا بهؤلاء المؤمنون مع الأسف الشديد ، فنحن لسنا أخوة
ولن نكون أخوة إلا عندما نكون مؤمنين حقا .

ولنكون مؤمنين حقا نقف عند قول العلي القدير في سورة الأنفال


{( 2 ) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ( 3 )الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ( 4 )أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا ۚ لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}



إذا من هم المؤمنون ؟ أليس هم من يؤمنوا بالله و ملائكته و كتبه ورسله و اليوم الآخر و القدر خيره وشره ؟
بلى ، هذا صحيح و لكنهم أيضا هم الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم فلا تراهم إلا خاشعين لله و عندما يذكر إسمه ترى أعينهم أوشكت تفيض من الدمع . إنهم يحبونه و هم أشد حبا لهم . يخشونه و لا يخشون أحدا إلا هو . هو الذين شروا حياتهم و قدموها له ابتغاء رضاه و ابتغاء جنة عرضها السماوات و الأرض أعدت للمتقين

وإذا تليت عليهم آيات زادتهم إيمانا . فهم لا يشترون بها ثمنا قليلا . و يدركون تمام الادراك أن هذه الآيات ليست للهو و اللعب و التفاخر و الطرب بل هي للعظة و العبرة و العلم و التقوى و ازدياد الإيمان . يستعينوا بها في حياتهم كلها و يستعينوا بها على نوائب الدهر و مصائب الدنيا .فهم قد أيقنوا أن هذه الدنيا دار عمل و تعب و كبد و أن الثواب في تلك الدار التي وعدها بهم ربهم ،دار الآخرة .

هم المتوكلون على ربهم . لا يترددون و لا يتزعزعون . هم موقنون أن العون من الله و المدد من القوي المتين . فلا شيء يحزبهم و لا شيء يوقفهم . فتوكلهم على الذي يقول للشيء كن فيكون .

هم يقيموا الصلاة ليل نهار . صلاتهم ليست تلك الذين يؤدونها بلا خشوع و لا خضوع . بل هي واحتهم الحقيقية في صحراء الدنيا الجرداء . وموطن راحتهم و متعتهم . ملجأهم عندما تشتد الأمور و يظن القاصي و الداني أنها النهاية ،  و لكنهم يدركوا حينها أنها البداية فهم في معزل عن الدنيا .

ينفقون سرا و جهرا . في السراء و الضراء . لا يبتغون بهذا الإنفاق إلا وجه الله . لا يريدون جزاء و لا شكورا . الكرم هو خصلتهم . يؤثرون على أنفسهم و لو كان بهم خصاصة . أدركوا بإيمانهم القيمة الحقيقية للمال فلا يدعونه يدخل إلى قلبهم . فهو وسيلتهم لنيل رضا الرحمن الرحيم .

أولائك هم المؤمنون حقا
أولائك هم الأخوة الحقيقيون

أما ما دون ذلك فمحض هراء و محض افتراء . الأخوة لن تتأتى إلا بذاك . أما أي ادعاء آخر فالله له بالمرصاد . فهو يعلم ما في أنفسنا و ما تخفي صدورنا . وهو يعلم المؤمنين و يعلم المنافقين الذي ادعوا أنهم مؤمنون وهم أبعد ما يكون عن هذا الايمان . ويعلم المفسد من المصلح . فلا يعنيه أشكالنا و لا ألواننا و لا ما تنطق به ألسنتنا . بل هو مطلع على هذه المضغة التي إن صلحت صلح الجسد كله . و إذا فسدت فسد الجسد كله .

فنرى الآن من نحسبهم مؤمنين يقتتلون على الفتات و ليسوا أبدا من يتقاتلوا على قضية حقيقية . فالمؤمنون الحقيقيون قد يتقاتلوا و لكنهم يتقاتلون على قضية يريدون بها وجه الله . ويختلفون في الرأي لوجه الله . و لا يفعلونها بحثا عن منصب ولا مال و لا بترول و لا جاه و لا غيرها من أمور الدنيا الفانية .
كما حدث سابقا في عهد علي بن أبي طالب و معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما . هؤلاء هم قدوتنا ، هم اختلفوا ولكن اختلافهم كان حول شرع الله.  و لم يبحثوا عن دنيا فانية . فمعاوية ، رضي الله عنه ، كان يطلب القصاص لابن  عمه ، ذو النورين عثمان بن عفان رضي الله ،  و هذا حقه . وكان يقر أن عليا ، كرم الله وجهه  ، هو الخليفة و أمير المؤمنين . أما عليا فكان يرى أن هذا الحق يرجأ حتى تستقر الأمور . و هنا كان الخلاف . الخلاف حول تطبيق شرع الرحمن .

إذا القضية لم تكن أبدا حول الدنيا بل كانت ابتغاء رضوان الله و أراد الله أمرا فكان ما كتب و ما قدر .

عودوا إلى ربكم يا عباد الله
فلن نكون مؤمنين إلا به
و لن نكون إخوة إلا به
و لن تطفأ نار الفتنة إلا بأمره
فلا عروبة تشفع و لا مال ينفع و لا سبيل إلى الوئام و الانسجام إلا بالذي خلق السماوات بلا عمد
و هذه العودة لا تكون إلا بالقلوب . فليست هي العودة بصلاة بلا خشوع و لا بصدقة بلا نية و لا بعمل إلا لوجهه الكريم
اخلصوا قلوبكم له فيقيل عثرتنا ويرفع عنا الغمة و يفتح علينا بركات السماوات و الأرض
 

 

 

تابعنا على الفيسبوك :

 

وأيضا على :

 

Save

Save




اقرأ أيضا في المواضيع الإسلامية:

 



 
مواضيع مرتبطة :

 

 

 
اقرأ أيضا :


أضف تعليق


كود امني
تحديث

مشروع الكتابة للجميع

مشروع الكتابة للجميع

رابطة شباب الإبداع

مشروع الكتابة للجميع- اقرأ المزيد

نرحب بالكُتّاب والقراء و مصممي الصور و الفيديوهات و المسوقين عبر شبكات التواصل الاجتماعي

 

تبرع

نحتاج دعمكم المادي لنقدم الأفضل دوما

(يمكنكم التبرع ببطاقات الإئتمان)

ادعمنا

كاتب الشهر

كاتب الشهر

كاتب الشهر الأستاذ هاني القادي عن قصته فتاة في بئر الضياع

 

 

ساهم بنشر المعرفة

بنقرات قلائل من على جوالك يمكنك المساهمة في مشروع ثقافة ومعرفة

اقرأ المزيد

اقرأ أيضا

تابعني على بريدك

أدخل بريدك الإلكتروني:

الخدمة مقدمة من FeedBurner